يرتبط السحر والجمال بأوجه الطبيعة التي يمتلكها الموقع المميز لمدينة إسطنبول، تلك الواجهة التي تربط قارتي آسيا وأوروبا معاً عبر جسر البوسفور، هذا الترابط التي يزيد من حركة التبادل التجاري والسياحي لتركيا بوجه خاص، توج هذا الترابط زيادة مستمرة لمعدلات الإستثمار بين القارات معاً، بحيث زادت حركة الملاحة البحرية أمام جميع وجهات السفن والشركات العاملة في مختلف القطاعات الإستثمارية، وإزداد التوهج أمام حركة العقارات في اسطنبول، هذا التزايد من سوق السياحة جعل من مضيق البوسفور مركزاً يملك ثقل سياحي وثقافي أمام جميع وجهات السياحة والتبادل التجاري بين اسطنبول وبقاع العالم ككل.

ما هو مضيق البوسفور ؟!

يتلألأ مضيق البوسفور عبر الحدود النصفية لتركيا لمسافة تصل إلى 32 كيلو متر ويصل عرضه إلى 6 كيلومترات ، يتصل مضيق البوسفور مع مضيق الدردنيل وبحر مرمرة على شكل خط يفصل قارتي أوروبا عن آسيا، وتلتقي القارتين به بإسطنبول، حيث يُعد مُتنفس الحياة بالنسبة للقارتين ويغذي جميع حركة التجارة العالمية والأنشطة السياحية، يُعد مضيق البوسفور القلب النابض لما حوله من أنشطة الحياة المختلفة، وتتنوع النشاطات والإستثمارات بفضل تمركزه في موقع جغرافي نادر بين قارات العالم.

أوجه الإستثمارات في اسطنبول

وبالإستناد إلى موقع مدينة اسطنبول السياحية المطلة على البحر وما حوله من روعة المناظر الطبيعية التي تُسحر القلبب وتُبهج العين، أدى إلى تزاحم الطلب على العقارات في تركيا وتهافت شركات عقارية في اسطنبول في التنوع بالدفع بخدمات تملك العقارات في اسطنبول وتعزيزاً بتراوح اسعار الشقق في اسطنبول ما بين المتوسطة والمرتفعة بما يواكب تطلعات تملك العقارات و شراء فيلا في اسطنبول والحصول على الجنسية التركية، وبالربط بين موقع مضيق البوسفور النابض بالحياة وتأثيره على ترك الأثر الإيجابي للمستثمرين الأجانب في إستقرار الوضع المالي وزيادة معدلات الإستثمار المرتبط بحركة السياحة الكبيرة التي تشهدها اسطنبول ، إلا أن هذا المعلم السياحي العالمي الذي نال مكتسبات قوية في دمج حركة السياحة بمعدلات الإستثمار وتكوين طبيعة إستثمارية وعقارية قوية في قلب تركيا.

الوجه السياحي لمضيق البوسفور

لا شك بأن حركة السياحة ترتبط بسحر الأماكن السياحية التي تملكها كل دولة، وبالنظر إلى مدينة اسطنبول التركية تحديداً نجدها تربط سحر مترامي الأطراف بين أماكن الإقامة والأماكن السياحية التي تخطف الأنظار وتؤسر القلوب بهجة بما تراه العين، يُشكل البوسفور ممر للسياحة لمختلف الأماكن السياحية بالمدينة، بإمكانك الإستمتاع بأوقات مميزة، حيث أن الوصول سهل لمنتجعات السياحة المميزة بوقت زمني قصير تجوب به أنحاء المدينة، وتصل بك التجرية السياحية إلى الرغبة الملحة إلى شراء عقار اسطنبول لفائدته المزدوجة بين الإقامة في تركيا والإستثمار العقاري في تركيا، لذلك فإن الأثر الجذاب الذي تعكسه لديك جوهر الحياة في اسطنبول ستوصلك إلى الإندماج بأساليب الحياة والترفيه في تركيا.

تُزين القصور والشاليهات المبهرة الجمال جوانب مضيق البوسفور، وتُرسخ عراقة التاريخ والسفن القديمة والتقليدية علاقة الجذب بما تراه العين ويُسحر القلب، وإن عوامل الترفيه وقضاء أوقات العطلة بأسلوب فريد جوهراً ومضموناً يتلألأ في قلب اسطنبول، وأن التناغم الذي تتركه المدينة لجميع الزوار يعطي أثراً يتعلق بالقلب ويسيطر على العقل في البحث عن الاستثمار العقاري في تركيا بما توفره من مقومات مختلفة في الحياة والعمل في ظل التسهيلات التي تدفع بها الحكومة التركية نحو زيادة معدلات الإستثمار والتمتع بإقامة دافئة والحصول على الجنسية التركية بشكل دائم.