السوق المسقوف في إسطنبول، أشهر الأماكن السياحية والتجارية فيها

ان كنت تتجول في أحياء اسطنبول، وحن قلبك لأشياء أثرية ومناطق تشعر فيها وكأنك في أحد أسواق القدس المحتلة، فلابد لك من زيارة السوق المسقوف في اسطنبول، الذي يعتبر أحد أهم المناطق الأثرية فيها.

تصل مساحته إلى حوالي 30 ألف متر مربع ويضم 80 شارعاً يتخللها ما يقارب 4400 دكان وأكثر من 40 خان يحتوي أيضاً على باباً رئيسياً ومن أهم ما يميزه هو الحرف المتعددة منذ قديم الزمن حيث كان كل شارع يٌسمى باسم الحرفة اليدوية التي تنتشر فيه مثل سوق الذهب , سوق الفضة.

كان السوق المسقوف، أو كما يسميه البعض البازار الكبير مركزاً للبورصة في فترة الحكم العثماني، ويعتبر إلى يومنا من أهم المراكز السياحية التاريخية في اسطنبول، فقد أمر ببنائه السلطان محمد الفاتح عام 1461 ميلادية و أمر أن يكون السوق و المنازل و الجوامع في تلك المنطقة جميعهم مبنيون تحت سقفٍ واحد، لذلك سمي بالسوق المسقوف.

أسباب تدعوك لزيارته:
لا يكتفي هذا المكان التاريخي بكون اسمه سوقاً، بل هو مركزاً سياحياً واقتصادياً في نفس الوقت، فإلى جانب احتوائه على أكثر من 4400 محلاً تجارياً، فهو يحتوي أيضاً على مسجدين ومركز للشرطة و مطاعم و نوافير مياه و مراكز معلومات للسياح، مما جعله وحسب اخر الاحصائيات العقارية، أغلى المناطق في اسطنبول من حيث شراء وايجار المحلات.

أكبر خزنة مجوهرات:
يحتوي السوق المفتوح على أكبر خزنة تاريخية للمجوهرات والأدوات الأثرية والأسلحة القديمة، تتمركز في وسطه قاعة “شيفاهير بيديستن” التي تعتبر أقدم مكان في السوق، وهي تحوي على أثمن المجوهرات والأدوات الأثرية والساعات الفضية.

دكان “ايغن”:
يعتبر دكان ايغن من أقدم المناطق في السوق وأكثرها زيارة، يعود ل 154 عاماً، لكن ما زالت تتعامل معه أكبر شركات الانتاج السينمائي في العالم كهولويود وذلك لشراء الملابس والاقمشة القديمة منه لإستخدامهم في أعمالهم الفنية و أبرزهم فيلم قراصنة الكاريبي و نوح و طروادة و حرب النجوم و بياض الثلج.

يحوي هذا السوق بالإضافة لتلك المناطق الشهيرة، العديد من المحال الأثرية التي تبيع المجوهرات القديمة والمعادن الأثرية القيمة، تتجول بين سقف السوق الواحد دون ملل مما تراه من تراث وعبق تاريخي، كما وفي نفس الوقت سيمكنك أخذ استراحة مقاتل في أحد مطاعم هذا السوق، أو أن تستريح بين خضرة الأشجار والجدران الملونة لشرب كوب قهوة ساخن في خان السلاسل الشهير.
ان كنت لم تتمتع بزيارة هذا المكان الأثري والتجاري، فنحن ننصحك بذلك، وان كنت أحد زواره سابقاً فشاركنا أكثر الأشياء التي أثارت اعجابك فيه.

Compare listings

قارن
تحدث معنا مباشرة
أخبرنا كيف يمكننا مساعدتك؟