عملت تركيا و منذ وقت طويل على رفع أسس الاقتصاد التركي من خلال عدة طرق, منها التسهيلات في الاستثمار العقاري و تسهيل حركة الملاحة البحرية و تطوير القطاع الصناعي, و أقدمت على الإعلان عن المشاريع الضخمة لتحقيق حلمها في دفع الاقتصادي التركي ليحتل المرتبة العاشرة عالمياً و الثالثة أوروبياً عام 2023 .

و طوال الأعوام ال 15 الماضية, حققت تركيا أداءً جديراً بالملاحظة من خلال زيادة اقتصادها الإجمالي من 236 مليار عام 2002 إلى 851 مليار عام 2017.

في عام 2002 و عند استلام الرئيس رجب طيب أردوغان للحكم, كان مشروع قناة اسطنبول الجديدة من أضخم المشاريع التي تم الإعلان عنها, بالإضافة إلى مشروع مطار اسطنبول الثالث و الذي تم تسليم 80% منه, ليكون الهدف الأول للقناة تعزيز مكانة تركيا في مجال المعابر المائية و بوابة لثورة عقارات في اسطنبول.

بدايات المشروع

تم طرح فكرة وجود قناة تربط البحر الأسود مع بحر مرمرة عدة مرات في تاريخ تركيا, ليتم الإعلان عنه بشكل رسمي عام 2002, و لتبدأ أعمال التنقيب في مسار المشروع عام 2017 و من المفترض أن يتم افتتاحه عام 2023.

أسباب حفر القناة

السبب الرئيسي لحفر قناة اسطنبول الجديدة هو تخفيف الضغط عن مضيق البوسفور الذي يربط طبيعيا البحر الأسود و بحر مرمرة, باعتباره المنفذ البحري الوحيد للمحيطات بالنسبة إلى بلغاريا ورومانيا وأوكرانيا وجورجيا وموانئ روسيا على البحر الأسود.

كما سيقلل افتتاح القناة الجديدة من الازدحام و التلوث في مضيق البوسفور, مما سيعزز ذلك الاستفادة من المضيق في القيام بالأنشطة السياحية و الرياضة, نظراً لموقع مشيق البوسفور السياحي في قلب المنطقة التاريخية.

أهمية القناة المائية الجديدة في اسطنبول

بدأ التغيير الاقتصادي يظهر في اسطنبول قبل شق القناة, بحيث أكدت الدراسات أن المناطق المحيطة بالقناة من أكثر المناطق الواعدة في اسطنبول من ناحية الاستثمار العقاري, بحيث شهدت هذه المناطق ارتفاع في سعر المتر المربع ليصل إلى 56%.
المشروع سيكون نقطة جذب للاستثمارات المحلية و الأجنبية لمشاريع البنى التحتية و الإنشاءات على شاطئي مرمرة والبحر الأسود، كما سيزيد من الكثافة السكانية في المنطقة.

و تعتبر منطقة باشاك شهير و منطقة بهتشه شهير من أقرب المناطق إلى القناة الجديدة, و تم إنشاء العديد من المشاريع و توافرت الشقق السكنية للبيع في هذه المناطق.

و أصبح الآن مردود الاستثمار العقاري في تلك المناطق من الأكثر جدوى في السوق العقاري في اسطنبول, و عند اكتمال شق القناة, ستكون جزيرة جديدة في القسم الأوروبي من اسطنبول ستقوم عليها العديد من المشاريع المختلفة, و يسعى أصحاب رؤوس الأموال و الشركات الانشائية المهتمين في تطوير القطاع العقاري على تقديم التسهيلات المختلفة للمستثمرين من خلال عرض شقق سكنية للبيع بأقساط مريحة و الإعفاءات الضريبية التي تهدف إلى زيادة الاستثمارات العقارية.

مسار قناة اسطنبول الجديدة

تشق قناة اسطنبول الجديدة طريقها من بحيرة كوتشوك تشكمجة و سد سازلي ديري إلى شرق بحيرة تيركوس و وصولاً إلى البحر الأسود.

مواصفات قناة اسطنبول الجديدة

طول الممر المائي سيبلغ 40 – 55 كم
عمق القناة 25 متر, عرضها 400 متر على السطح.
ستقوم القناة على أراضي تبلغ مساحتها ما يقارب 67 مليون متر مربع.
إمكانية مرور ما يقارب ال 137 سفينة, 27 ناقلة يومياً على متنها حمولات تجارية يصل وزنها إلى 150 مليون طن من خلال القناة.

ستشكل القناة الجديدة في اسطنبول جزيرة , و سيتم تشييد عشرة جسور , 5 منها لربط الطرق البرية السريعة على جانبي القناة, و 5 جسور لربط طرفي الجزيرة الجديدة.
سيتواجد مرفأ على طول القناة للقوارب الصغيرة.
سيحيط طرفي القناة عدد كبير من المشاريع السكنية و التجارية و بتصاميم متنوعة و مختلفة محدثة سوق في السوق العقاري التركي.

الكلفة و الأرباح

تقدر كلفة مشروع قناة اسطنبول الجديدة ب 16 مليار دولار , و ربح سنوي 8 مليار دولار.
و بذلك تكون قناة اسطنبول الجديدة مشروعا استراتيجيا هاما يفتح الأبواب للعديد من المشاريع العقارية و الاقتصادية للنمو السريع و ينعكس بشكل متصاعد على الاقتصاد في تركيا.